التراميديكا للصناعات الدوائية

 


 


 


 


 
 


 


المنتجات الجديدةالصفحة السابقة »

ساكوبلس 49/51

  • المادة الفعالة
    معقد ساكوبتريل فالسارتان الصوديوم
  • العيار
    ساكوبتريل 48.6 ملغ+فالسارتان 51.4 ملغ
  • الزمرة العلاجية
    الأدوية القلبية والوعائية
  • الشكل الصيدلاني
    مضغوطات ملبسة بالفلم
مضادات الإستطباب :
  • فرط الحساسية للمواد الفعالة أو تجاه أي من السواغات.
  • الاستعمال المتزامن مع مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين يجب عدم استعماله حتى مضي  36 ساعة على  إيقاف المعالجة بمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين.
  • المرضى الذين لديهم تاريخ معروف لوذمة وعائية مرتبطة باستعمال سابق لمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين أو حاصرات مستقبل الأنجيوتينسين.  
  • وذمة وعائية مجهولة السبب أو وراثية.
  • الاستعمال المتزامن مع المستحضرات المحتوية على أليسيكرين عند مرضى المصابين بداء السكري أو عند مرضى الإعتلال الكلوي.
  • الإعتلال الكبدي الشديد ، التليف الصفراوي ، الركود صفراوي.
  • الثلث الثاني والثالث من الحمل.
التركيب :
ساكوبلس 100 ملغ: كل مضغوطة ملبسة بالفيلم تحتوي على:ساكوبتريل 48.6 ملغ+فالسارتان 51.4 ملغ (بشكل معقد ساكوبتريل فالسارتان الصوديوم).
الإستطبابات :
يستطب عند المرضى البالغين للمعالجة العرضية  للفشل القلبي المزمن المصاحب بانخفاض الجزء القذفي و يخفض خطر الوفيات القلبية الوعائية ومن دخول المشفى لمرضى الفشل القلبي  المصابين بفشل قلبي مزمن (NYHA Class II-IV) مصاحب بانخفاض الجزء القذفي.
التحذيرات والإحتياطات :
هبوط ضغط الدم : يجب عدم البدء  بالمعالجة إلا في حال كان ضغط الدم الانقباضي ≥ 100 ملم زئبقي . تم الإبلاغ عن حالات من انخفاض ضغط الدم العرضي عند المرضى المعالجين بهذا الدواء خاصة عند المرضى ≥ 65 عاما, المرضى المصابين بمرض كلوي و المرضى الذين لديهم ضغط الدم الانقباضي أقل من 112 ملم زئبقي . يجب مراقبة ضغط الدم بشكل دوري عند البدء بالمعالجة أو أثناء معايرة الجرعة . في حال حدوث هبوط ضغط الدم ينصح بتخفيض المعالجة لفترة مؤقتة أو إيقاف المعالجة . من المحتمل حدوث انخفاض ضغط الدم العرضي عند مرضى نفاذ الحجم مثل الذي يحدث خلال المعالجة بالمدرات ، النظام الغذائي مقيد الصوديوم أو عند المصابين بالإسهال أو الإقياء . يجب تصحيح الصوديوم و/أو نفاذ الحجم قبل البدء بالمعالجة . يجب موزانة فعل التصحيح هذا ضد خطر حدوث تحميل مفرط للحجم.
اعتلال الوظيفة الكلوية: يجب أن يشمل تقييم مرضى الفشل القلبي تقييم للوظيفة الكلوية دائما. يعد المصابين باعتلال الوظيفة الكلوية الخفيف والمعتدل أكثر عرضة لخطر تطور انخفاض ضغط الدم . ليس هناك خبرة عند المرضى الذين يعانون من المرض الكلوي بالمرحلة النهائية لذا لا يوصى باستخدام هذا الدواء عند هؤلاء المرضى .
تدهور الوظيفة الكلوية: قد يترافق استعمال هذا الدواء مع انخفاض الوظيفة الكلوية ، قد يزداد هذا الخطر بالتجفاف أو  الاستعمال المتزامن مع العوامل المضادة للإلتهاب غير الستيروئيدية . يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار تخفيض الجرعة الدوائية عند المرضى الذين يتطور لديهم انخفاض مهم سريرياً في الوظيفة الكلوية.
فرط بوتاسيوم الدم: يجب عدم البدء بالمعالجة في حال كان بوتاسيوم المصل أكبر من من5,4 مل مول/ل.يمكن أن يترافق استعمال هذا الدواء مع زيادة خطورة فرط بوتاسيوم الدم .ينصح بمراقبة بوتاسيوم المصل خاصة عند المرضى الذي لديهم عوامل خطورة مثل الاعتلال الكلوي ، داء السكري ، أو نقص الألدوستيرونية أو المرضى ذوي النظام الغذائي مرتفع البوتاسيوم أو المعالجين بمضادات القشرانيات المعدنية ، أو داء السكري ، أو نقص الألدوستيرونية أو المرضى المتبعين لنظام غذائي مرتفع البوتاسيوم أو المعالجين بضادات القشرانيات المعدنية . يؤخذ بعين الاعتبار إيقاف المعالجة في حال كانت مستويات البوتاسيوم بالمصل أكبر من 5.4 مل مول /ل .
الوذمة الوعائية: سجل حدوث وذمة وعائية عند المعالجين بهذا الدواء . في حال حدوث الوذمة الوعائية ، يجب إيقاف الدواء على الفور وتقديم المعالجة الملائمة والمراقبة حتى يتم زوال الأعراض والعلامات بشكل كامل . يجب عدم إعطاؤه مرة أخرى.  من الممكن أن تكون الوذمة الوعائية المترافقة مع وذمة الحنجرة مميتة. عندما يكون هناك تدخل للسان , لسان المزمار أو الحنجرة من المحتمل أن يتسبب بانسداد مجرى الهواء, يجب تقديم العلاج المناسب على الفور. لم يتم دراسة المرضى الذين لديهم تاريخ سابق لوذمة وعائية . حيث يعد هؤلاء المرضى معرضين لخطر الوذمة الوعائية بشكل كبير , يوصى بأخذ الحذر في حال استعمال هذا الدواء عند هؤلاء المرضى.  
يعد هذا الدواء مضاد استطباب عند المرضى الذين لديهم تاريخ وذمة وعائية متعلقة باستعمال سابق للعلاج بمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين أو بحاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين أو المصابين بالوذمة الوعائية الوراثية أو المجهولة السبب . يملك المرضى الزنوج قابلية أكبر لتطور الوذمة الوعائية لديهم .
المرضى المصابين بتضيق الشريان الكلوي: يمكن أن يزيد هذا الدواء من مستويات يوريا الدم وكرياتينين المصل عند المرضى المصابين بتضيق الشريان الكلوي أحادي أو ثنائي الجانب . يوصى بأخذ الحذر عند المصابين بتضيق الشريان الكلوي كما يوصى بمراقبة الوظيفة الكلوية .
الببتيد المدر للصوديوم نوع B (BNP): لا يعد BNP علامة حيوية مناسبة للفشل القلبي عند المرضى المعالجين بهذا الدواء لأنه يعد ركيزة للنيبريلايسين.
آلية التأثير :
تعود ألية تأثير هذا المستحضر إلى التثبيط المتزامن للنيبريلايسين (وهو أنزيم ببتيدي داخلي معتدل NEP ) وذلك بواسطة المستقلب الفعال LBQ657 للساكوبتريل الذي يعد طليعة دواء و وتعود أيضا إلى حصر مستقبل الأنجيوتينسين II من النمط-1 ((AT1 بواسطة فالسارتان و الذي يثبط أيضا تحرر الألدوستيرون المعتمد على الأنجيوتينسين II.
خصائص الحرائك الدوائية :
الامتصاص: بعد الإعطاء الفموي يتفكك الدواء إلى فالسارتان و طليعة الدواء ساكوبتريل. يستقلب ساكوبتريل أيضا إلى LBQ657 المستقلب العفال. تصل هذه المركبات إلى تراكيز البلازما القمية خلال ساعتين ، ساعة و ساعتين ، على التوالي. ويقدر التوافر الحيوي المطلق فمويا للساكوبتريل و الفالسارتان أكثر من 60٪ و 23٪ على التوالي.
ليس للإعطاء مع الطعام تأثير كبير سريريا على التعرض الجهازي للساكوبتريل ، LBQ657 و فالسارتان. يمكن إعطاء هذا الدواء مع أو بدون الطعام.
التوزع: يرتبط كل من ساكوبتريل، LBQ657 و فالسارتان ببروتينات البلازما بشكل كبير (94-97 ٪). يعبر LBQ657 الحاجز الدماغي الدموي إلى حد محدود (0.28٪).
التحول الحيوي: يتم تحويل ساكوبتريل بسهولة إلى LBQ657 . لا يستقلب  LBQ657مرة أخرى بشكل كبير. يستقلب فالسارتان بشكل خفيف ، حيث يتم الحصول على حوالي 20٪ فقط من الجرعة كمستقلبات.
بما أن الاستقلاب المتواسط بالأنزيمCYP450  للساكوبتريل و فالسارتان بالحد الأدنى، فإنه ليس من المتوقع أن تؤثر المشاركة مع المستحضرات الطبية التي تؤثر على الأنزيمات CYP450 على الحرائك الدوائية.
الإطراح: بعد الإعطاء الفموي يفرز 52-68٪ من ساكوبتريل (بشكل أولي بشكل LBQ657) و 13٪ تقريبا من فالسارتان ومستقلباته في البول. و يفرز 37-48٪ من ساكوبتريل (بشكل أولي بشكل LBQ657) و 86٪ من فالسارتان ومستقلباته في البراز.
يطرح كل من ساكوبتريل، LBQ657 و فالسارتان من البلازما مع متوسط نصف عمر إطراح (T½) 1,43 ساعة ، 11,48 ساعة، و 9,90 ساعة تقريبا ، على التوالي.
السواغات :
هيدروكسي بروبيل سللوز، سيلولوز دقيق التبلور، كروس بوفيدون ، شمعات المغنيزيوم، تالك، ايروزيل ، هيبروميلوز ، ثنائي أوكسيد التيتان،
 ماكروغول4000، تالك ، ملون ( ثنائي اوكسيد الحديد الأحمر ، أزرق بريليانتE133)
التداخلات الدوائية :
1.    تداخلات دوائية تعد مضادات استطباب:
مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتينسين: يعد الاستعمال المتزامن مع مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتينسين مضاد استطباب ويمكن أن يزيد من خطر الوذمة الوعائية . يجب عدم البدء به حتى مضي 36 ساعة من أخذ أخر جرعة من المعالجة بمثبط الأنزيم المحول للأنجيوتينسين . يجب عدم البدء بالمعالجة المثبطة للأنزيم المحول للأنجيوتينسين حتى مضي 36 ساعة من أخذ أخر جرعة من هذا الدواء.
أليسكيرين: يعدالإستعمال المتزامن مع المستحضرات الحاوية على أليسكيرين عند المرضى المصابين بداء السكري  أوعند المصابين باعتلال كلوي (الترشيح الكبيبي أقل من 60مل/دقيقة/1,73 م2) مضاد استطباب . لا يوصى بمشاركة هذا الدواء مع مثبطات الرينين المباشرة مثل أليسكيرين . قد تترافق المشاركة مع أليسكيرين مع تواتر مرتفع للحوادث الجانبية مثل انخفاض ضغط الدم ، فرط بوتاسيوم الدم وانخفاض الوظيفة الكلوية ( بما في ذلك فشل الكلية الحاد ) .
2.    تداخلات دوائية لا يوصى باستعمالها : يحتوي هذا الدواء على الفالسارتان ، لذا يجب عدم إعطائه بالتزامن مع المستحضرات المحتوية على حاصرات مستقبل الأنجيوتينسين أو مثبطات الأنزيم المحول للانجيوتينسين .
3.    تداخلات دوائية تتطلب الاحتياط :
ركائزOATP1B1  (عديد الببتيد العضوي الناقل الأنيوني) و OATP1B3 مثل الستاتينات: يمكن أن يزيد هذا الدواء من التعرض الجهازي لركائز OATP1B1 و OATP1B3 مثل الستاتينات . يجب أخذ الحذر عند الإعطاء المتزامن لهذا الدواء مع الستاتينات .
مثبطات أنزيم فوسفودي استراز – 5 بما فيها سيلدينافيل : ارتبطت إضافة جرعة وحيدة من السيلدينافيل إلى هذا الدواء بحالة الثبات عند مرضى ارتفاع ضغط الدم بهبوط كبير بضغط الدم مقارنة بإعطاءه لوحده . لذلك يجب أخذ الحذر عند بدء المعالجة بالسيلدينافيل أو مثبطات أنزيم فوسفودي استراز-5  عند المرضى الذين تتم معالجتهم بهذ الدواء .
البوتاسيوم: قد يؤدي الاستعمال المتزامن مع المدرات الحافظة للبوتاسيوم ( تريامتيرين ، أميلورايد ) ، ضادات القشرانيات المعدنية ( سبيرونولاكتون ،ايبليرينون ) ، المتمات الحاوية على البوتاسيوم و بدائل الأملاح الحاوية على البوتاسيوم أو عوامل أخرى ( مثل هيبارين ) إلى زيادة بوتاسيوم المصل وإلى زيادة كرياتينين المصل .لذا يوصى بمراقبة بوتاسيوم المصل عند الاستعمال المتزامن لهذا الدواء مع هذه العوامل .
الناقل OATP و MRP2: تعد المستقلبات الفعالة للساكوبتريل LBQ657 و الفالسارتان ركائز لل OATP1B3, OATP1B1 ، OAT3و  OAT1كما  يعد الفالسارتان ركيزة لـ MRP2.
لذلك يمكن أن يزيد الاستعمال المتزامن لهذا الدواء مع مثبطات  OAT3 , OATP1B1, OATP1B3(مثل : ريفامبيسين ، سيكلوسبورين)، OAT1 (مثل : تينوفوفير ، سيدوفوفير ) أو MRP2  (مثل : ريتونافير) من التعرض الجهازي لل LBQ657 أو للفالسارتان . يجب إجراء العناية المناسبة عند بدء أو إنهاء العلاج المتزامن مع مثل هذه الأدوية.
فوروسيميد: الإعطاء المتزامن لهذا الدواء مع الفوروسيميد ليس له أي تأثير على الحرائك لهذا الدواء لكن يخفص التركيز الأعظمي و المساحة تحت المنحني للفوروسيميد بنسبة 50 % و 28 % على التوالي .
مضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية بما في ذلك مثبطات COX-2: يمكن أن يزيد الاستعمال المتزامن لهذا الدواء ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية عند المرضى المسنين و المرضى المصابين بنفاذ الحجم ( بما في ذلك المعالجين بالمدرات ) ، أو المرضى الذين لديهم الوظيفة الكلوية منقوصة من خطر تدهور الوظيفة الكلوية.لذلك يوصى بمراقبة الوظيفة الكلوية عند البدء أو عند تعديل المعالجة عند المرضى الذين يتناولون هذا الدواء مع مضادات الإلتهاب غير  الستيروئيدية بشكل متزامن.
الليثيوم: تم تسجيل حدوث زيادة عكوسة في تراكيز الليثيوم المصلية و سميته خلال الإستعمال المتزامن للليثيوم مع مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين ومع ضادات مستقبل الأنجيوتينسين  II. لذلك لايوصى بهذه المشاركة ، من الممكن أن تزداد سمية الليثيوم أيضا في حال تم استعمال مدر.
ميتفورمين: إن الاستعمال المتزامن مع الميتفورمين يخفض من التركيز البلازمي الأعظمي ومن المساحة تحت المنحني للميتفورمين بنسبة 23 %، لذا  يجب تقييم الحالة السريرية عند البدء بالمعالجة بهذا الدواء عند المرضى الذين يتناولون الميتفورمين .
الحمل والإرضاع :
الحمل: لايوصى باستعمال هذا المستحضر خلال الثلث الأول من الحمل و يعد  مضاد استطباب خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل. يوصى بإجراء فحص بالأشعة فوق الصوتية للوظيفة الكلوية و الجمجمة في حال التعرض لحاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين في الشهر الثاني للحمل . يجب مراقبة الرضع المولودين لأمهات تناولو حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين بدقة لحصول انخفاض ضغط الدم.
لاتوجد بيانات عن استعمال هذا الدواء عند النساء الحوامل . أظهرت الدراسات عند الحيوان أن هذا الدواء يسبب سمية تناسلية.
الإرضاع: من غير المعروف فيما إذا كان يطرح هذا الدواء في حليب الأم. بسبب احتمال مخاطره على حديثي الولادة /الرضع الذين يتلقون رضاعة طبيعية ،لذلك لا يوصى باستعماله أثناء الإرضاع . يجب أخذ القرار إما بإيقاف الدواء أثناء الإرضاع أو إيقاف الإرضاع مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية الدواء للأم.
التأثيرات على القيادة واستعمال الآلات :
يمتلك هذا الدواء تأثيراً خفيفا على القدرة على القيادة و استعمال الآلات . يؤخذ بعين الاعتبار احتمال حدوث الدوخة و التعب بين حين و أخر أثناء قيادة المركبات أو استعمال الالات .
التأثيرات الجانبية :
التأثيرات الجانبية الشائعة جدا : فرط بوتاسيوم الدم ، انخفاض ضغط الدم ، اعتلال كلوي .
التأثيرات الجانبية الشائعة: فقر دم ، انخفاض  سكر الدم , انخفاض بوتاسيوم الدم ، دوخة ، صداع ،  غشي ، دوار ، هبوط ضغط الدم الانتصابي ،سعال، إسهال ، غثيان ، التهاب المعدة  ، تعب, وهن , فشل كلوي .
التأثيرات الجانبية غير الشائعة: فرط الحساسية , دوخة وضعية ، حكة، طفح ، وذمة وعائية .
الجرعة وطريقة الاستعمال :
يمكن أن يعطى هذا الدواء مع أو بدون الطعام . يجب بلع المضغوطة مع كأس من الماء .
•    الجرعة البدئية الموصى بها مضغوطة واحدة 49/51 ملغ مرتين يومياً. إلا في حالات مشروحة فيما يلي.
•    يجب مضاعفة الجرعة بعد 2-4 أسابيع للوصول للجرعة المستهدفة  97 /103ملغ مرتين يومياً إذا كانت محتملة من قبل المريض .
•    في حال كان المريض يعاني من مشاكل تحمل الدواء ( ضغط الدم الإنقباضي ≤ 95 ملم زئبق ، انخفاض الضغط المصاحب بأعراض ، فرط بوتاسيوم الدم ، خلل الوظيفة الكلوية ) يوصى بتعديل الأدوية المترافقة ، تخفيض الجرعة بشكل مؤقت أو إيقاف الدواء .
•    توجد خبرة محدودة عند المرضى غير المتناولين لمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين بشكل حالي أو المتناولين لجرعات قليلة من هذه الأدوية , لذلك يوصى بجرعة بدئية 24 ملغ / 26 ملغ مرتين يوميا و معايرة بطيئة للجرعة (مضاعفتها كل 3- 4 أسابيع ) عند هؤلاء المرضى.  
•    يجب عدم البدء بمعالجة المرضى الذين لديهم مستوى البوتاسيوم الدم أكبر من 5,4 مل مول /لتر أو الذين لديهم ضغط الدم الانقباضي أقل من 100 ملم زئبق . يؤخذ بعين الاعتبار أن تكون الجرعة البدئية 24ملغ /26ملغ مرتين يوميا عند مرضى الذين يكون لديهم ضغط الدم الانقباضي ≥ 100-110 ملم زئبق.
•    في حال نسيان تناول جرعة ، يجب على المريض تناول الجرعة التالية في الوقت المحدد .
الاستعمال عند المرضى المسنين: تضبط الجرعة حسب وظيفة الكلية عند المرضى المسنين .
الاعتلال الكلوي:
الاعتلال الكلوي الخفيف (eGFR 60-90 مل /دقيقة / 1.73 م ٢ ): لا حاجة لتعديل الجرعة .
الاعتلال الكلوي المعتدل( eGFR 30-60 مل/دقيقة /1.73 م٢ ): يؤخذ بعين الاعتبار أن تكون جرعة البدء 24ملغ /26ملغ مرتين يوميا .
الاعتلال الكلوي الشديد (eGFR <30 / دقيقة /1.73 م٢): يجب أن يستعمل بحذر ويوصى بجرعة بدئية 24ملغ /26ملغ مرتين يوميا .
المرحلة النهائية من المرض الكلوي : لا يوصى باستعماله.
الاعتلال الكبدي : تعد التجربة محدودة عند المرضى المصابين باعتلال كبدي معتدل أو قيم AST/ALT أكبر من الحد الأعلى للمجال الطبيعي بمرتين , يجب أن يستعمل بحذر عند هؤلاء المرضى و يوصى بجرعة بدئية 24ملغ /26ملغ مرتين يوميا .
يعد استعماله مضاد استطباب عند المرضى المصابين باعتلال كبدي شديد, التليف الصفراوي أو الركود الصفراوي.
الاستعمال عند الأطفال : لم يتم إثبات سلامة وفعالية هذا المستحضر عند الأطفال والمراهقين بعمر أقل من 18 سنة .
فرط الجرعة :
يعد هبوط ضغط الدم العرض الأكثر احتمالاً لفرط الجرعة نتيجة تأثيراته الخافضة لضغط الدم ، لذا يجب تقديم المعالجة العرضية. من غير المحتمل أن يزال هذا المستحضر بالتحال الدموي نتيجة ارتباطه العالي بالبروتين .
التعبئة :
ساكوبلس 100 ملغ :علبة تحتوي 20مضغوطة ملبسة بالفيلم.

صور للدواء